الكفارة والدية في حوادث قتل الخطأ بين الوجوب وعدمه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الكفارة والدية في حوادث قتل الخطأ بين الوجوب وعدمه
رقم الفتوى: 120407

  • تاريخ النشر:الأحد 24 ربيع الآخر 1430 هـ - 19-4-2009 م
  • التقييم:
2480 0 268

السؤال

صدمت شخصا كبيرا في السن ومات، مع العلم أني كنت أسير بسرعة 60 تقريبا، وأن الشخص الذي صدمته نظره ضعيف، وليست المرة الأولى التي يصدم فيها على نفس ذلك الطريق. فهل علي صيام شهرين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كنت قد تعديتَ بفعل ما لا يجوز، أو فرطت بترك ما يجب مراعاته، وكان يمكنك الاحتراز من وقوع الحادث، فتلزمكَ الدية والكفارة، وأما إذا لم يكن منك تعد ولا تفريط، ولم يكن في إمكانك تفادي الحادث بوجة من الوجوه، فلا شيء عليك.

 قال الشيخ العثيمين: يجب التحقق من سبب الحادث، فإن كان بتفريط أو تعد من السائق فعليه الضمان-الدية- والكفارة. وإن لم يكن بتعد منه ولا تفريط فليس عليه شيء. اهـ

وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة: إن كان السائق مفرطا في سيره، أو له سبب في حصول الحادث كمخالفة للسير، أو سرعة، أو نعاس، ونحو ذلك، أو إهمال للسيارة، وضرورة تفقد أسباب سلامتها، فعليه كفارة القتل عتق رقبة مؤمنة، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين توبة من الله، أما إذا لم يكن له تسبب بوجهٍ ما في وقوع الحادث فلا شيء عليه. اهـ .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: