الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كراهة التثاؤب بصوت عال

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 جمادى الأولى 1430 هـ - 29-4-2009 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 121038
44425 0 377

السؤال

حكم من يتثاءب بصوت عال ويفتح فمه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن التثاؤب يكره تعمده، ويكون أشد كراهة إذا كان في الصلاة، وقد بينا ذلك بالتفصيل والأدلة في الفتويين رقم : 75، 54276.

وعلى من تثاءب أن يسد فاه، ويحذر من خروج الصوت ورفعه، وإذا كان غلبة واستطاع رده فلا شك أن ذلك أفضل؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم:  التثاؤب من الشيطان، فإذا تثاءب أحدكم فليرده ما استطاع، فإن أحدكم إذا قال ((ها)) ضحك الشيطان. متفق عليه.

والله أعلم.

 

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: