الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدخول على مواقع الزواج ومراسلتها
رقم الفتوى: 121163

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 جمادى الأولى 1430 هـ - 4-5-2009 م
  • التقييم:
4160 0 246

السؤال

لي سؤال حول مواقع الزواج على الإنترنت وخاصة المواقع الإسلامية:
ما رأي الشرع في ذلك؟ وهل إذا كان الشخص جادا في موضوع الزواج ينتفي عنه الحرج إذا كان هناك إثم في الدخول على هذه المواقع. أفيدوني؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الحكم في التعامل مع هذه المواقع يختلف باختلاف طبيعة كل منها، وحسب انضباطه بالضوابط الشرعية. فما كان منها جادا في مساعدة الناس وتقديم العون لهم, وكان القائمون عليه ممن يوثق بدينهم وأخلاقهم فلا حرج في الدخول إليها ومراسلة أصحابها، ويكون ذلك من باب الأخذ بالأسباب المطلوبة شرعا.

وما كان منها مستهترا أو مغرضا، فإنه ينبغي اجتنابه والحذر من مراسلته أو تزويده  بشيء من البيانات، لاسيما الصور، لاحتمال استغلالها استغلالا سيئا من قبل المغرضين وأهل الشهوات، الذين حذرنا الله سبحانه منهم ومن نواياهم الخبيثة في قوله سبحانه: وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا. {النساء: 27}.

وقد بينا شيئا من ذلك بالتفصيل في الفتويين رقم: 1043277905.   

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: