أرضية الحمام والنعال التي يُدخل بها هل تعد نجسة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أرضية الحمام والنعال التي يُدخل بها هل تعد نجسة
رقم الفتوى: 121334

  • تاريخ النشر:السبت 15 جمادى الأولى 1430 هـ - 9-5-2009 م
  • التقييم:
77709 0 457

السؤال

أنا منذ ثلاثة أشهر أعاني من وسواس الوضوء والطهارة والصلاة وأحاول قدر المستطاع أن أتجاوز هذا الموضوع لكن أحيانا أستطيع وأحيانا أضعف وأعود إلى نفس الموضوع، مشكلتي الآن في الحمام إذ أني أتخيل أرضية الحمام (دورة المياه ) نجسة وأنا أقوم بغسلها كل مرة أدخل فيها مع العلم أن أخي يبول وهو واقف فأتخيل أن كل شيء مسه نجس من المرحاض ورشاش الماء وحتى مفتاح الكهرباء (اللمبة) وأنا أقوم برش الماء على المرحاض والأرضية القريبة فسؤالي هل النعال نجس بهذه الحالة عند دخول الحمام؟ وإذا سقط شيء على الأرض كالمنشفة لكن ليس قريبا المرحاض أي قرب الباب هل يعتبر نجسا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنحنُ نحذركَ أولاً من التمادي مع الوساوس والاسترسال معها، بل عليكِ أن تقطعي دابرها، وذلك بالإعراض عنها كليةً، ولا تُفسحي للشيطان المجال لكي يبذر في قلبك بذور الشر التي تفسد دنياك وآخرتك، وانظري الفتوى رقم: 95053.

واعلمي أن الأصل في الأشياء الطهارة، ومن ذلك أرضية دورة المياه، فإن الأصل فيها الطهارة ما لم تعلم نجاستها، وانظري الفتوى رقم: 34305، فإذا علمت نجاسة موضع منها بالبول، فإنه يُطهر بصب الماء عليه لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بصب ذنوب من ماء على بول الأعرابي.

فإذا كوثرت النجاسة بالماء طهر المحل المتنجس، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: فإن أرض الحمام الأصل فيها الطهارة، وما يقع فيها من نجاسة كبول فهو يصب عليه من الماء ما يزيله، وهو أحسن حالا من الطرقات بكثير، والأصل فيها الطهارة، بل كما يتيقن أنه لا بد أن يقع على أرضها نجاسة، فكذلك يتيقن أن الماء يعم ما تقع عليه النجاسة، ولو لم يعلم ذلك، فلا يجزم على بقعة بعينها أنها نجسة، إن لم يعلم حصول النجاسة فيها‏. انتهى.

وأما طهارة النعال التي تُدخل بها دورة المياه، فالأصلُ فيها الطهارة ما لم يُعلم أنه قد أصابتها نجاسة رطبة من أرضية دورة المياه.

ثم الذي ننصحكِ به أن تجعلي عند باب دورة المياه نعلاً مُختصةً بها، لكي لا توقعي نفسكِ في الوسواس والحرج، وأما المنشفة فإنه إذا سقطت في أرضية دورة المياه لم تتنجس، وبخاصة إذا سقطت بعيداً عن موضع النجاسة، فإن سقطت في مكان مُبتل بالنجاسة، أو كانت مبتلة، وسقطت على موضع فيه نجاسة تنجست بذلك إذا حصل اليقينُ بوجود النجاسة، وأما مجرد الشك فلا تَنجس به الأشياء الطاهرة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: