الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طمأنينة القلب عند تلاوة القرآن الكريم

  • تاريخ النشر:السبت 15 جمادى الأولى 1430 هـ - 9-5-2009 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 121513
22680 0 376

السؤال

قراءة القرآن الكريم تبعث الطمأنينة في قلب المسلم وسؤالي هل الشعور بالطمأنينة ينتج عن تدبر معاني القرآن الكريم وقراءته بتركيز وخشوع ؟ و بالنسبة للذي يقرأ القرآن الكريم بدون تركيز وبدون تدبر المعاني إلى جانب سرحان أثناء القراءة هل يحصل على طمأنينة أيضا ؟ أم كأنه لم يقرأه ؟ وكيف يحصل المسلم على الطمأنينة وراحة البال والقلب من قراءة القرآن الكريم ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن طمأنينة القلب تحصل بذكر الله كما قال سبحانه: الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ {الرعد: 28}.

وتلاوة القرآن الكريم هي أفضل أنواع الذكر، ولذلك فهي الأجدر أن تحصل بها طمأنينة القلب، ومن عظمة القرآن الكريم وفضله وبركته أنه ربما يحصل به الخشوع وطمأنينة القلب لمن لم يفهم معناه عند تلاوته أو سماعه، وأما من يقرأ القرآن بدون تدبر فلا يمكن أن يقال إنه كمن لم يقرأه أصلا لأن قراءة القرآن كلها فيها خير وبركة وهذا الخير يتفاوت باختلاف القارئين وكيفية قراءتهم، أما من لم يقرأ القرآن فإنه يحرم نفسه بالكلية من هذا الخير.

ومن أراد طمأنينة القلب وراحة البال فعليه بذكر الله تعالى عموما، وبتلاوة القرآن خصوصا وبتدبر معانيه وتطبيق أحكامه عند التلاوة وفي شؤون الحياةعامة، نسأل الله تعالى أن يجعلنا وإياكم من أهل القرآن الذين يتلونه حق تلاوته.

وللمزيد من الفائدة انظري الفتوى رقم: 7098

والله أعلم.    

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: