الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قيادة المرأة سيارة لنقل العاملات

  • تاريخ النشر:الخميس 20 جمادى الأولى 1430 هـ - 14-5-2009 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 121884
2289 0 157

السؤال

ما حكم قيام بعض المؤسسات في بعض الدول بتخصيص سيارة نقل تقودها امرأة ويشترط على المرأة التي تقودها أن لا تنقل إلا النساء فقط؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيجوز للمرأة أن تعمل في مثل هذه المؤسسة بشروط منها أن تلتزم باللباس الشرعي ,وأن تبتعد عن الاختلاط المحرم بالرجال, وأن لا تذهب بالسيارة إلى الأماكن البعيدة والمواطن النائية المهجورة حتى لا يسهل الإيقاع بها من قبل أهل الفسق والفجور, وألا تسير بالسيارة مسافة سفر لأنه يحرم سفرها دون محرم.

وأما شروط المؤسسة على العاملة أن لا تقل إلا النساء فهذا شروط ضروري لأن ركوب الرجل مع المرأة في السيارة منفردين يعتبر خلوة أو في معنى الخلوة وهي محرمة شرعا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: