الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إذا سمى على ما به سحر ثم أكله هل لا يصيبه ضر
رقم الفتوى: 122079

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 جمادى الأولى 1430 هـ - 18-5-2009 م
  • التقييم:
11819 0 225

السؤال

هل لما نقول بسم الله على أكل نشك أن به سحرا لا يصيبنا شيء بإذن الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فإن الأصل أنه لا يقرب الإنسان ما يشك أن به سحرا، لأن البعد عما يخشى منه الضرر متعين كما قال صاحب المراقي:

وأصل كل ما يضر المنع

وفي الحديث: لا ضرار ولاضرار. رواه مالك.

ثم إن من سمى الله على شيء موقنا نرجو ألا يتضرر مما شرب، فقد ذكر أهل العلم أن خالد بن الوليد-رضي الله عنه-  شرب السم بعد ما سمى ولم يتأثر من ضرر السم، وقد عد شيخ الإسلام ذلك من كرامات الأولياء، فقد ذكر الذهبي في السير عن قيس بن أبي حازم قال:

سمعت خالدا يقول: منعني الجهاد كثيرا من القراءة، ورأيته أتي بسم فقالوا ما هذ؟ا قالوا؟ سم. قال: باسم الله وشربه، وذكر عن أبي السفر قال: نزل خالد بن الوليد الحيرة على أم بني المرازبة فقالوا: احذر السم لا تسقك الأعاجم، فقال ائتوني به، فأتي به فاقتحمه وقال: باسم الله. فلم يضره. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: