الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كراهة الصلاة خلف الإمام الفاسق
رقم الفتوى: 122226

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 جمادى الأولى 1430 هـ - 20-5-2009 م
  • التقييم:
7941 0 300

السؤال

ما حكم الصلاة وراء إمام ظاهر فسقه -يسبح في الأماكن المكتضة بالسائحات وهن شبه عاريات- والعياذ بالله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأما الصلاة خلف هذا الإمام فالراجحُ صحتها وهو قول جمهور العلماء خلافاً للمشهور من مذهب أحمد من عدم صحة إمامة الفاسق ، وقد رجحنا أن الصلاة تصح خلف كل بر وفاجر، وانظر لذلك الفتويين رقم: 115770،  101196.

ثم إن الواجب مناصحة هذا الإمام وأن يبين له خطورة ما يفعله، وأنه بذلك يُعرض نفسه لسخط الله، وعقوبته، وأن هذا الفعل إذا كان قبيحاً من آحاد الناس، فهو ممن يتولى إمامة المصلين أشد قبحا، فإن لم ينتصح، فالأولى بالجماعة أن تبحث عن إمامٍ عدلٍ تُصلي خلفه، فإن الصلاة خلف الفاسق مكروهةٌ باتفاق الأئمة كما نقل ذلك شيخُ الإسلام ابن تيمية، وخروجاً من خلاف من أبطل الصلاة خلفه من أهل العلم، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: إن الأئمة متفقون على كراهة الصلاة خلف الفاسق، لكن اختلفوا في صحتها‏:‏ فقيل‏:‏ لا تصح‏.‏ كقول مالك، وأحمد في إحدى الروايتين عنهما‏.‏ وقيل‏:‏ بل تصح‏.‏ كقول أبي حنيفة، والشافعي، والرواية الأخرى عنهما، ولم يتنازعوا أنه لا ينبغي توليته‏.‏ انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: