منعت أخت عمر أن يمس عمر الصحيفة قبل أن يغتسل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

منعت أخت عمر أن يمس عمر الصحيفة قبل أن يغتسل
رقم الفتوى: 122461

  • تاريخ النشر:الخميس 4 جمادى الآخر 1430 هـ - 28-5-2009 م
  • التقييم:
5032 0 325

السؤال

قبل أن يسلم عمر بن الخطاب رضي الله عنه طلب من أخته الصحيفة التي فيها قرآن، فرفضت أخته إعطاءه إلا أن يتوضأ، فكيف توضأ عمر وهو لم يسلم بعد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الذي وقفنا عليه من قصة عمر مع أخته عند ما طلب منها الصحيفة أنها أمرته بالغسل كغسله من الجنابة، ولم نقف على أنها أمرته بالوضوء. فقالت له كما في سبل الهدى والرشاد للصالحي: يا أخي إنك نجس على شركك، وإنه لا يمسها إلا الطاهر. فقام عمر فاغتسل، فأعطته الصحيفة.

وفي رواية في سيرة ابن هشام وابن كثير: فقالت: إنك نجس ولا يمسه إلا المطهرون، ولست آمنك على ذلك فاغتسل غسلك من الجنابة.

مع العلم أن ذلك كان في مكة وفي بداية الإسلام والتشريع لم يكتمل ولم يستقر بعد، بل ما زال في بدايته، ولذلك لا يقطع بالأحكام الجزيئة التفصيلية في هذه الفترة لاحتمال النسخ وغيره.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: