الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قول العلامة ابن باز في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم
رقم الفتوى: 123219

  • تاريخ النشر:الخميس 11 جمادى الآخر 1430 هـ - 4-6-2009 م
  • التقييم:
47372 0 555

السؤال

أولا نسأل الله لنا ولكم الإخلاص والتوفيق والثبات على الحق حتى نلقاه.
سؤالي بارك الله فيكم في ما يتعلق ببعض الشبه المثارة حول أهل الفرقة الناجية والطائفة المنصورة وعلى رأسهم العلماء.
في بلدنا إفريقية حيث فشا الجهل وانتشر التصوف أصبح المتمسك بالسنة وهابيا، متعصبا، لا يحب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم.
وإذا جئت هؤلاء القوم بأثرة من العلم رجعوا إلى رؤوس الجهل (شيوخ الطريقة التيجانية) وعلموهم الشبهات التي يردون بها على السلفيين:
فمن جملة ما أثير عندما أرادت أمي أن تسلمهم كتاب في العقيدة للشيخ ابن باز قالوا لها:
هذا الشيخ الذي تتبعون لا يحب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم والدليل عندهم أنه رحمه الله لم يزر قبر النبي عليه السلام طوال سنين وهو في بلد الحجاز (يعنون الشيخ ابن باز رحمه الله)
فبالله ما الرد على هؤلاء، وهل يلزم على المسلم الساكن بأرض الحجاز زيارة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ؟؟
وما النصيحة للذين اتخذوا رؤوسا جهالا ضلوا وأضلوا...
والمعذرة على التطويل فإن القلب يحترق هنا...

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيحسن في جواب هذا السؤال أن ننقل فتوى العلامة ابن باز رحمه الله في موضوع زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم. فقد سئل رحمه الله عن حكم السفر لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم وغيره من قبور الأولياء والصالحين وغيرهم فأجاب: لا يجوز السفر بقصد زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم أو قبر غيره من الناس في أصح قولي العلماء لقول النبي صلى الله عليه وسلم: لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى. متفق عليه.

والمشروع لمن أراد زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم وهو بعيد عن المدينة أن يقصد بالسفر زيارة المسجد النبوي فتدخل زيارة القبر الشريف وقبر أبي بكر وعمر والشهداء وأهل البقيع تبعا لذلك.

وإن نواهما جاز لأنه يجوز تبعا ما لا يجوز استقلالا، أما نية القبر بالزيارة فقط فلا تجوز مع شد الرحال. أما إذا كان قريبا لا يحتاج إلى شد رحال ولا يسمى ذهابه إلى القبر سفرا فلا حرج في ذلك؛ لأن زيارة قبره صلى الله عليه وسلم وقبر صاحبيه من دون شد رحال سنة وقربة، وهكذا زيارة قبور الشهداء وأهل البقيع، وهكذا زيارة قبور المسلمين في كل مكان سنة وقربة، لكن بدون شد الرحال لقول النبي صلى الله عليه وسلم: زوروا القبور فإنها تذكركم الآخرة. اخرجه مسلم في صحيحه.

وكان صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه إذا زاروا القبور أن يقولوا: السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكم العافية. أخرجه مسلم أيضا في صحيحه. اهـ.

من كتاب مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله. وراجع في مسألة شد الرحال لزيارة القبر الشريف الفتوى رقم: 54526، والفتوى رقم:  19508. وراجع في نصيحة من يقلدون ائمة الضلال الفتوى رقم: 29581.

وأما ما يقول هؤلاء عن العلامة ابن باز فمحض افتراء وتخرص بالباطل، ولا يسوغ ولا يصح أن يرمى به مسلم، فضلا عن إمام كالعلامة ابن باز رحمه الله. وقديما قيل: من الأقوال ما يغني فسادها عن تكلف الرد عليها.

والله أعلم.   

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: