الحلف على المصحف كاذبا ذنب يستوجب التوبة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحلف على المصحف كاذبا ذنب يستوجب التوبة
رقم الفتوى: 123276

  • تاريخ النشر:الأحد 14 جمادى الآخر 1430 هـ - 7-6-2009 م
  • التقييم:
15546 0 380

السؤال

أخي الفاضل: أرجو الإجابة على سؤالي لأني ليس عندي حل لهذه لمشكلة، والموضوع عبارة عن أني وشخص ثان وقع بينا اختلاف على شيء، وأصبح يذلني كثيرا لأقصى حد، وبعد ذلك أتتني فرصة لأنتقم منه، وفعلت ما أريد، لكن حلفني بالله على مصحف وحلفت كذبا، وأنا نادم على هذا الخطأ، وأحب أن أكفر عنه وأتوب لربنا، لأني أشعر أن الله غضبان علي، وأتمنى أن أتوب إلى الله، حتى الصلاة لا أستطيع أن أقرب منها، لست قادرا على الوقوف أمام ربي . أرجو الرد علي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن أذنب في حق الله تعالى أو حق خلقه، يجب عليه التوبة من ذنبه توبة نصوحا، وهي تحصل بالندم، والإقلاع عن الذنب، والعزم على عدم العود لمثله، ورد الحقوق إلى أهلها.

 ولا ريب أن الحلف على المصحف كاذبا ذنب يستوجب التوبة، وهي يمين منعقدة، وهل على من حلف كاذبا متعمدا كفارة؟ في ذلك خلاف عند أهل العلم، والأحوط الجمع بين التوبة والكفارة كما بيناه في الفتوى رقم: 7228.

 واعلم أيها السائل أن من أمرك بترك الكذب هو من أمرك بالصلاة، فالواجب عليك هو المحافظة على الصلوات في كل وقت وحال، ولا يجوز للمسلم أن يفرط في شيء من هذه الصلاة أبدا، واعلم أن تركك للصلاة بسبب فعل بعض الذنوب إنما هو من إغواء الشيطان وكيده لك، فيجمع عليك ترك الواجب وفعل المحرم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: