الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم بناء مسجد على أرض بها قبور
رقم الفتوى: 123711

  • تاريخ النشر:السبت 27 جمادى الآخر 1430 هـ - 20-6-2009 م
  • التقييم:
7351 0 337

السؤال

بعثت لكم سؤالا على الفتاوى الحية، وفصلتم فيه كثيرا بحيث أني لم أخرج لكم برأي في المسألة، فأرجو الاختصار الشديد: قطعة أرض فيها ثلاثة قبور اشتريناها لبناء مسجد فيها، ووافق أصحابها على نقل القبور فهل يحل لنا ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فكما لا يجوز بناء المسجد على القبور، فإنه لا يجوز أيضا نبش القبور ونقل ما فيها من أجل بناء مسجد، سواء وافق أصحاب الأرض أم لا؛ لأن حرمة نبش القبور من أجل حرمة الموتى، هذا إذا بقي للأموات أثر من عظم أو غيره. أما إذا لم يبق لهم أثر، فلا حرج حينئذ في نبش هذه القبور وبناء مسجد.

وقد سبق بيان ذلك في الفتاوى التالية أرقامها: 19135، 74077، 19182.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: