الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أقوى ما يصحح الاعتقاد بالانتفاع بزمزم
رقم الفتوى: 123888

  • تاريخ النشر:الخميس 3 رجب 1430 هـ - 25-6-2009 م
  • التقييم:
5024 0 391

السؤال

أنا أريد أن أشرب من ماء زمزم لكن أريد أن يكون اعتقـادي قويا، كيــف يكــــون اعتقـادي قويا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من أقوى ما يصحح الاعتقاد بالانتفاع بزمزم أن تطلع على النصوص الواردة في شأنه وعلى تجارب من شربوا منه فنالوا مرادهم.

 ومن النصوص الواردة في شأنه الحديث:  ماء زمزم لما شرب له رواه أبو داود.

والحديث: خير ماء على وجه الأرض: ماء زمزم فيه طعام من الطعم، وشفاء من السقم. رواه ابن حبان وغيره وحسنه السيوطي.

وقد كثرت القصص في انتفاع الناس بزمزم وعلاجهم به للأمراض الكثيرة. فكم عقيم وكم مصاب بالسرطان عافاهم الله تعالى بسببه . وراجع الفتوى رقم: 110732، والفتوى رقم: 120191.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: