وجود المرأة في العمل لا يمنع من أداء الصلاة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجود المرأة في العمل لا يمنع من أداء الصلاة
رقم الفتوى: 12452

  • تاريخ النشر:الأحد 22 شوال 1422 هـ - 6-1-2002 م
  • التقييم:
9363 0 342

السؤال

ما حكم صلاة المرأة في مكان يمكن أن يوجد به رجال حيث أنني أعمل في مكتب وتجيء علي صلاة الظهر ثم صلاة العصر فأضطر أن أصليهما بعد وقت العصر صلاة الظهر قضاء ثم العصر حاضر، فهل لي أن أصلي الظهر حاضراً في المكتب حيث لا يوجد مكان يمكن غلقه علي ويمكن أن يراني زملائي الرجال وأنا أصلي؟و جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالواجب عليك أن تصلي الصلاة لوقتها، كما قال الله تعالى: (إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً) [النساء:103].
وروى مسلم عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "صل الصلاة لوقتها".
وكون بعض الرجال الأجانب يشاهدك وأنت تصلين لا يمنعك من الصلاة، بل عليك أن تتستري وتصلي، ولو نظر إليك رجال أجانب.
ولا يحل لك الجمع بين الصلاتين إلا لسبب، وهي باختصار أربعة:
السفر، الخوف، المطر، الحاجة.
وقد سبق تفصيل هذا في الفتويين:
6846، 4724.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: