الاستغراب والاندهاش مما سيحدث يوم القيامة لا يقدح في الإيمان - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاستغراب والاندهاش مما سيحدث يوم القيامة لا يقدح في الإيمان
رقم الفتوى: 125088

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 شعبان 1430 هـ - 27-7-2009 م
  • التقييم:
8387 0 390

السؤال

عندما يقرأ المسلم عن أحداث البرزخ والقيامة يخشع قلبه كثيرا، فيعمل الترهيب عمله بإبعاده عن المعاصي، ويعمل الترغيب عمله فيزيد الهمة والاجتهاد، ولكن باعتبار عقولنا غير مصممة لإدراك هذا المصير وتصوره التصور الصحيح ـ فنحن نستطيع الوصول لشاطئ البحر ولكن لا نستطيع الخوض فيه ـ
فعندما أقرا في كتبي عن ذلك يعتريني شعور بالغرابة شديد، وصعوبة في التصور، رغم أن إيماني ويقيني بهذا اليوم الجليل تامان ـ بحمد الله ـ وما تزيدني المذاكرة في أحداثه إلا خشوعا وقربا لله وبعدا عن معاصي قد أهم بها وكثيرا ما نجح ذلك معي، فهل هذه الغرابة تقدح في الإيمان؟ أم أن ذلك شعور طبيعي كون الإنسان قد حجب عنه الغيب بحكمة الله تعالى؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا غرابة أن يندهش الإنسان ويتعجب عندما يتفكر في أحداث البرزخ ويوم القيامة، وكيف لا وهو يوم تبدل فيه الأرض غير الأرض والسموات، فمجرد التعجب والشعور بالاندهاش من ذلك لا يقدح في الإيمان به، وإنما يقدح فيه الشك، فما دمت مؤمنا مستيقنا باليوم الآخر، فلا يضرك هذا الشعور، وكذلك لا يضرك عدم قدرتك على تصور حقيقة أحداثه وكيفياتها؛ لأن ذلك من الغيب الذي استأثر الله بعلمه.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: والله سبحانه وتعالى لا يعلم عباده الحقائق التي أخبر عنها من صفاته وصفات اليوم الآخر، ولا يعلمون حقائق ما أراد بخلقه وأمره من الحكمة، ولا حقائق ما صدرت عنه من المشيئة والقدرة. (مجموع الفتاوى 3 /65).

والله جل وعلا إنما تعبدنا بالإيمان باليوم الآخر، لا بتصور حقيقته وكيفيته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: