الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة في مسجد بني على قبور مندرسة غير ظاهرة
رقم الفتوى: 125102

  • تاريخ النشر:الأحد 4 شعبان 1430 هـ - 26-7-2009 م
  • التقييم:
9429 0 391

السؤال

الرجاء إفادتي في هذه المسالة أفادكم الله.
نظرا للزيادة السكانية في قريتنا، وبالتالي زيادة في عدد المصلين، كان لا بد من إجراء توسعة للجامع، وكان لا بد من إزالة ما يعبر عنه بلهجتنا ـ الخلوة ـ وهي مكان به أربعة قبور لإحدى العائلات، وعند ما أرادت لجنة الجامع إزالة رفات هذه القبور ووضعها في قبر بديل ثارت ثائرة هذه العائلة، وهددت باللجوء إلى القضاء مما اضطر اللجنة إلى التوسيع والتبليط فوق هذه القبوروأصبح لا يرى منها شيء، والذي لا يعرف الموضوع لا يستطيع معرفة أن تحت البلاط رفات لأربعة قبور .
والسؤال: هل تجوز الصلاة في مثل هذه الوضعية خاصة وأن الحديث النبوي واضح وصريح؟ وكيف يمكن حل هذه المسالة دون أن نخالف الشرع؟ .
أفيدونا يرعاكم الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك في حرمة الصلاة في المساجد المبنية على القبور، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد.متفق عليه. والذي نراه في مسألتكم أنه ينبغي بذل الجهد في إخراج القبور من المسجد، ونقلها إلى مقابر المسلمين ولو عن طريق القضاء؛ لأن بقاءها ولو مندرسة سيؤدي إلى الصلاة عليها، وقد ثبت في صحيح مسلم عن أبي مرثد الغنوي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تجلسوا على القبور ولا تصلوا إليها. اهـ.

فإن تعذر ذلك، وكانت القبور مندرسة غير بارزة كما ذكرت ولم يمكن إزالتها بحال فنرجو أن لا حرج في الصلاة في ذلك المسجد، ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها، وقد ذهب بعض العلماء إلى جواز الصلاة في المساجد التي قبورها مندرسة غير ظاهرة للأمن من الفتنة بالقبر المندرس.

قال الألباني رحمه الله تعالى في تحذير الساجد من بدعة اتخاذ القبور مساجد في الرد على من زعم وجود قبور في الحجر في المسجد الحرام: القبور المزعوم وجودها في المسجد الحرام غير ظاهرة ولا بارزة ولذلك لا تقصد من دون الله تعالى فلا ضرر من وجودها في بطن أرض المسجد، العبرة في هذه المسألة بالقبور الظاهرة وأن ما في بطن الأرض من القبور فلا يرتبط به حكم شرعي من حيث الظاهر بل الشريعة تنزه عن مثل هذا الحكم، لأننا نعلم بالضرورة والمشاهدة أن الأرض كلها مقبرة الأحياء كما قال تعالى: أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا * أَحْيَاءً وَأَمْوَاتًا {النبأ 25-26}. قال الشعبي: بطنها لأمواتكم وظهرها لأحيائكم.

 ومن البين الواضح أن القبر إذا لم يكن ظاهرا معروفا مكانه فلا تترتب على ذلك مفسدة كما هو مشاهد، حيث ترى الوثنيات والشركيات إنما تقع عند القبور المشرفة حتى ولو كانت مزورة لا عند القبورالمندرسة ولو كانت حقيقة، فالحكمة تقتضي التفريق بين النوعين.اهـ. مختصرا.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: