الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إجراء عملية لتجميل الثدي المتهدل
رقم الفتوى: 125518

  • تاريخ النشر:الخميس 22 شعبان 1430 هـ - 13-8-2009 م
  • التقييم:
3441 0 209

السؤال

إذا كان الزوج غير راغب في شكل ثديي زوجته لتهدله من الحمل والرضاع مثلا وهو متضرر من ذلك، فهل يجوز له أن يأمرها بإجراءعملية تجميلية لإعادته لطبيعته؟ مع العلم أنكم أفتيتم بعدم الجواز في فتوى أخرى ورأيت أن الزوج متضررا من ذلك.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبقت الإجابة عن حكم عمليات تصغير الثديين، في الفتوى رقم: 35927.

ونقول: إذا كان هذا التهدل في حدود المعتاد المعهود حدوثه للنساء من جراء الحمل والوضع والرضاعة، ولم يصل إلى حد التشوه والخروج عن المألوف، فلا يجوز إجراء تلك العملية، وعلى الزوج أن يتقي الله وأن يأمر زوجته بالمعروف لا بالمنكر، فإنما كلفنا الله بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لا العكس.

وننصح الزوج بأن يستعيذ بالله من نزغات الشيطان، فإن الشيطان ـ لعنه الله ـ كثيرا ما يزين للإنسان فعل المعاصي، ويحسّن المنكر ويقبح المعروف في عينيه حتى يفتنه ويوقعه في المحرمات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: