الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صفة الاختلاط المحرم
رقم الفتوى: 125751

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 شعبان 1430 هـ - 17-8-2009 م
  • التقييم:
8387 0 264

السؤال

جزاك الله خيرا يا شيخ.
نعلم أن الاختلاط في كل مكان حتى بالطريقة الإلكترونية والبيع والشراء كذلك من المواقع الإلكترونية
هل يعتبر مكان اختلاط الرجال بالنساء والبيع والشراء هو السوق؟ للحاجة لدعاء السوق، أو أن هناك دعاء آخر لمنع روح الشر بالإنسان؟.
جزاكم الله عنا خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمقصود السائل من سؤاله فيه بعض الغموض، وسنجيب على ما فهمنا أنه يسبب إشكالا عند السائل، فنقول:

الاختلاط المحرم هو: الاجتماع بين الرجل والمرأة التي ليست بمحرم، أو اجتماع الرجال بالنساء غير المحارم، في مكان واحد يمكنهم فيه الاتصال فيما بينهم، بالنظر أو الإشارة أو الكلام أو اللمس، مع تبذل المرأة وعدم احتشامها، وخلوة الرجل بالمرأة الأجنبية على أي حال من الأحوال تعتبر اختلاطاً. انظر: الموسوعة الفقهية الكويتية ـ2ـ290ـ عودة الحجاب، لمحمد أحمد إسماعيل المقدم ـ 3ـ52ـ.

وقد دل الكتاب والسنة على منع الاختلاط بين الجنسين بهذا المعنى وتحريمه وتحريم جميع الوسائل المؤدية إليه، وسبق بيان هذا في الفتوى رقم: 3539.

والاختلاط المحرم ليس مقصورا على السوق فقط، ولكن الأسواق من الأماكن التي يكثر فيها هذا الاختلاط وغيره من المحرمات التي جعلت الأسواق من الأماكن المكروهة عند الله، ففي صحيح مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: أَحَبُّ الْبِلَادِ إِلَى اللَّهِ مَسَاجِدُهَا، وَأَبْغَضُ الْبِلَادِ إِلَى اللَّهِ أَسْوَاقُهَا.

قال النووي رحمه الله: قَوْله: وَأَبْغَض الْبِلَاد إِلَى اللَّه أَسْوَاقهَا، لِأَنَّهَا مَحَلّ الْغِشّ وَالْخِدَاع وَالرِّبَا وَالْأَيْمَان الْكَاذِبَة وَإِخْلَاف الْوَعْد وَالْإِعْرَاض عَنْ ذِكْر اللَّه وَغَيْر ذَلِكَ مِمَّا فِي مَعْنَاهُ.

وقد شرع الدعاء في السوق، لأنه مكان غفلة ومظنة لوجود المنكرات والمعاصي، فعَنْ سَلْمَانَ رضي الله عنه قَالَ: لاَ تَكُونَنَّ إِنِ اسْتَطَعْتَ أَوَّلَ مَنْ يَدْخُلُ السُّوقَ وَلاَ آخِرَ مَنْ يَخْرُجُ مِنْهَا فَإِنَّهَا مَعْرَكَةُ الشَّيْطَانِ وَبِهَا يَنْصِبُ رَايَتَهُ. رواه مسلم.

قال النووي رحمه الله: قَوْله فِي السُّوق إِنَّهَا مَعْرَكَة الشَّيْطَان لِكَثْرَةِ مَا يَقَع فِيهَا مِنْ أَنْوَاع الْبَاطِل كَالْغِشِّ وَالْخِدَاع، وَالْأَيْمَان الْخَائِنَة، وَالْعُقُود الْفَاسِدَة، وَالنَّجْش، وَالْبَيْع عَلَى بَيْع أخِيهِ، وَالشِّرَاء عَلَى شِرَائِهِ، وَالسَّوْم عَلَى سَوْمه، وَبَخْس الْمِكْيَال وَالْمِيزَان، قَوْله: وَبِهَا تُنْصَبُ رَايَته إِشَارَة إِلَى ثُبُوته هُنَاكَ، وَاجْتِمَاع أعْوَانه إِلَيْهِ لِلتَّحْرِيشِ بَيْن النَّاس، وَحَمْلِهِمْ عَلَى هَذِهِ الْمَفَاسِد الْمَذْكُورَة، وَنَحْوهَا، فَهِيَ مَوْضِعُهُ وَمَوْضِعُ أَعْوَانه. انتهى.

وقد سبق ذكر حديث دعاء دخول السوق مع بيان درجته، والمقصود بالسوق في الحديث، وذلك في الفتوى رقم: 25814.

ولا نعلم ورود دعاء معين لمنع روح الشر بالإنسان كما يقول السائل، ولكن الأدعية والأذكار التي تنمي مراقبة الله وتحث على الخيرات وتبعد الغفلة التي تسبب الوقوع في كثير من الشر وتقي من وسواس الشيطان وتحفظ العبد من الأضرار كثيرة، كأذكار الصباح والمساء، وأذكار النوم والاستيقاظ، وعند الجماع، ودعاء كفارة المجلس وغير ذلك مما ورد في السنة الصحيحة، والله الموفق.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: