الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هبة الزوج لزوجته بشروطها يصير ملكاً لها ويورث عنها
رقم الفتوى: 12579

  • تاريخ النشر:الأحد 24 ذو الحجة 1424 هـ - 15-2-2004 م
  • التقييم:
4229 0 291

السؤال

العلماء الأفاضلهل يجوز أن ترث أم الزوج في شيء أعطاه الزوج هدية لزوجته ووهبه لها فمثلا إذا اشترى الزوج منزلاً ثم أعطى هذا المنزل هدية لزوجته فهل يجوز أن ترث أم الزوج شيئاً من هذا المنزل

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كانت الزوجة قد حازت ما أهداه ووهبه لها الزوج في حياته حوزاً مصاحبا للإشهاد على ذلك صحت الهبة، لأن الهبة يشترط في استمرارها الحوز، فإن مات الواهب أو فلس قبل أن يحوز من وهب له الموهب بطلت الهبة، فلا يستقر ملك الموهوب له للهبة إلا بالحوز والإشهاد على ذلك، فإن تم ذلك للزوجة في حياة زوجها أصبح الموهوب ملكاً لها، فلا علاقة لورثة الزوج به، ويجب التنبه إلى أن حوز كل شيء بحسبه، والحوز: هو أن يلي الموهوب له التصرف في الموهوب، ويرفع عنه الواهب يده.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: