الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في إتلاف الورقة إن لم يكن عليك حقوق
رقم الفتوى: 126354

  • تاريخ النشر:الأحد 17 رمضان 1430 هـ - 6-9-2009 م
  • التقييم:
5479 0 338

السؤال

أعمل محاسبا في شركة مستلزمات تجميل تبيع صبغة سمراء وللمتبرجات، وهداني ربي أن أترك العمل ولأن صاحب العمل يحبني لأمانتي لا يريدني أن أتركه، وأيضا أخذ علي إيصال أمانة على بياض وأخاف أن أترك العمل ويشتكيني به، وأنا أمين الصندوق والإيصال بالصندوق. فهل ممكن أجذه وأترك العمل بدون علم صاحب العمل مع العلم أنه منعني من الصلاة في المسجد وقال صل جماعة بالمكتب؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن غلب على الظن أن منتجات الشركة يستخدمها العصاة في المحرمات فإنه لا يجوز العمل بها لما فيه الإعانة على الإثم والعدوان، وترك ما علم تحريمه شرعا لا يحتاج فيه لإذن مخلوق، لأن طاعة الله مقدمة على طاعة الخلق، فالواجب تقديم إرضاء الله والعمل بشرعه، واعلم أنك لن تترك شيئا لله عز وجل إلا بدلك الله به ما هو خير لك منه، وأما منع الصلاة في الجماعة بالمسجد القريب فليس من حق جهة العمل

وأما الايصال الذي تذكره فإن كان المراد أنك وقعت على بياض بأنك مطالب بمبلغ وتخشى أن يكتب الرجل في البياض مبلغا كبيرا فلا شك أنك أخطأت في البداية بتعريض نفسك للخطر والمشقة بهذا، ولكن إن كانت الورقة موجودة عندك في الصندوق فيمكن أن تكتب الذي أنت مطالب به فعلا الآن وإذا لم تكن مطالبا بشيء فيمكنك جذها، وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 45548، 32865، 70892، 122651.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: