الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الطريقة الصحيحة لَّلحد
رقم الفتوى: 126632

  • تاريخ النشر:الأحد 10 رمضان 1430 هـ - 30-8-2009 م
  • التقييم:
4843 0 266

السؤال

إخواني الكرام. فى ناحيتنا يجعل اللحد في أسفل جانب القبر غير القبلي ويستدلون بقول أستاذهم كنتا حاج أنه احترام بالنبي صلى الله عليه وسلم وينبغى ليكون الميت فى جنب الذي خلفه، أليس هذا خلاف السنة؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالسنة أن يحفر للميت لحد في الأرض، واللحد هو أن يحفر في الأرض ثم يعمق القبر من جهة القبلة بقدر ما يسع الميت ويستره، ويوضع الميت في القبر على جنبه الأيمن مستقبل القبلة، ويسند وجهه إلى جدار القبر ويسند ظهره بلبن ونحوه ليمنعه من الاستلقاء على قفاه، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: قبلتكم أحياء وأمواتاً. رواه أبو داود وصححه السيوطي وحسنه الألباني. وقد سبق بيان ذلك وبقية صفة القبور في السنة في الفتوى رقم: 504.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: