الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجود الحيض في جزء من النهار يفسد صوم
رقم الفتوى: 126880

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 رمضان 1430 هـ - 7-9-2009 م
  • التقييم:
8269 0 298

السؤال

عادة ما تنزل الدورة أول 3 أيام تنقيط خفيف، ثم من 3 إلى4 أيام غزيرة وتنتهي، وقبل رمضان ب3 أيام نزلت تنقيط خفيف جداًَ حتى إنها انقطعت ليلة أول أيام رمضان لدرجة أني تطهرت وصمت أول أيام رمضان، وبعد المغرب بدأت فى النزول لساعة وانقطعت تماما بعد ذلك طوال الليل، وتطهرت ثانية وأنا الآن فى حيرة أكمل صيام ثاني يوم. فما حكم صيام أول يوم وهل أكمل الثاني أنا فى حيرة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد رجح كثير من أهل العلم أن الطهر في أثناء الحيضة طهر صحيح، يجب على المرأة فيه جميع أحكام الطاهرات، فتغتسل وتصلي وتصوم، وهذا مذهب الحنابلة.

 قال في كشاف القناع: وأقل الطهر زمن الحيض خلوص النقاء بأن لا تتغير معه قطنة احتشت بها.انتهى.  وانظري لذلك الفتوى رقم: 123851.

وعليه؛ فإذا كنت قد رأيت الطهر ليلاً -ونعني بالطهر أن ينقطع أثر الدم في المحل بحيث لو أدخلت قطنة ونحوها خرجت غير ملوثة بدم- إذا وجد هذا الطهر ليلاً. ثم اغتسلت وصمت ولم بعد دم الحيض في أي جزء من أجزاء النهار فصيامك صحيح ولا يلزمك إعادته، وأما إذا عاد دم الحيض في أثناء النهار ولو قبل غروب الشمس بلحظة فعليك قضاء هذا اليوم.

 قال ابن قدامة رحمه الله: ومتى وجد الحيض في جزء من النهار فسد صوم ذلك اليوم، سواء وجد في أوله أو في آخره. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: