الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ينزل عليها دم الحيض ليلا ويتوقف نهارا فما حكم صيامها؟
رقم الفتوى: 126881

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 رمضان 1430 هـ - 7-9-2009 م
  • التقييم:
8412 0 280

السؤال

أتتني الدورة الشهرية في رمضان، ولكنها لم تأتني أثناء الصيام، بل أتتني بعد صلاة العشاء وذلك كل يوم وتتوقف قبل الفجر - يعني في وقت الصيام لا تأتيني، ولكن تأتيني بعد العشاء عند الساعة التاسعة تقريباً- والسؤال: هل يصح صيامي في هذه الحالة؟ أم يجب علي أن أقضي؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالراجح عند كثير من أهل العلم أن الطهر الذي يتخلل الحيض طهر صحيح يلزم المرأة إذا رأته أن تغتسل وتصلي وتصوم، قال في مطالب أولي النهى: وأقله -أي: الطهر- بزمن حيض- أي: في أثنائه حصول نقاء خالص بأن لا تتغير قطنة احتشت بها ـ طال زمنه أو قصر ـ ولا يكره وطؤها أي: من انقطع دمها في أثناء عادتها واغتسلت زمنه أي: زمن طهرها في أثناء حيضها، لأنه تعالى وصف الحيض بكونه أذى، فإذا انقطع واغتسلت فقد زال الأذى. انتهى.

وقد أوضحنا دليل ذلك في الفتوى رقم: 123851، وعليه فإذا رأيت الطهر بأن انقطع الدم بحيث لم يبق له أثر في المحل - فإذا أدخلت قطنة ونحوها خرجت غير ملوثة بالدم - إذا رأيت هذا الطهر فاغتسلت وصليت فصلاتك صحيحة، وإن صمت فصيامك صحيح إذا لم يتخلله نزول الحيض، فإذا رأيت دم الحيض في أثناء وقت الصيام ولو قبل غروب الشمس بلحظة فعليك قضاء هذا اليوم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: