حكم الربح الناشيء عن استثمار المال الحرام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الربح الناشيء عن استثمار المال الحرام
رقم الفتوى: 127018

  • تاريخ النشر:الخميس 21 رمضان 1430 هـ - 10-9-2009 م
  • التقييم:
11038 0 284

السؤال

منذ 3 أعوام أحد أصدقائي أعطاني رقم فيزا مسروقة أعطاها له أحد أصدقائه, وقمت بشراء خدمات مواقع منها بقيمة 500~600 دولار دامت مدة الخدمات عام. وقد كسبت من هذه الخدمات وقتها ضعف المبلغ ولكن قد انتهت الخدمات منذ عامين. وحينها قمت بالتجديد بمكسب هذه الخدمات وما زلت أكسب منها حتى الآن.
أنا عملت عملا شاقا في بناء هذا الموقع ومتابعته. أريد أن أعرف هل مالي كله حرام؟ وإن لم يكن كله حراما ما هي قيمة المبلغ الذي يجب التخلص منه وسبل التخلص منه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فقد اختلف العلماء في الربح الناشئ عن استثمار المال المأخوذ تعديا بغير حق هل يستحقه الآخذ أم المأخوذ منه، أم يكون بينهما؟ وقد لخص شيخ الإسلام ابن تيمية أقوال العلماء في ذلك ورجح كون الربح بينهما كما لو كانا مشتركين في شركة مضاربة.  وانظر ذلك مفصلا في الفتوى رقم: 57000.

وبناء على ما رجحه شيخ الإسلام فإن ما تستحقه من ربح تلك المواقع التي اشتريتها بمال مسروق هو النصف فقط، أما النصف الباقي فإن الواجب رده إلى صاحب البطاقة التي سحب منها إن أمكن الوصول إليه، فإن لم يمكن ذلك- وهو الظاهر- فإن الواجب حينئذ هو صرف رأس المال المسروق ونصف الربح في مصالح المسلمين كإعانة الفقراء والمساكين، وبناء المستشفيات والمدارس، ونحو ذلك من سبل صرف المال الحرام المقبوض بعقد محرم، وإن جاء صاحب المال  يوما من الدهر خير بين إمضاء الصدقة أو رد المبلغ إليه.

 قال صاحب الزاد: وإن جهل ربه تصدق به عنه مضموناً.

 وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: ولو أيس من وجود صاحبها فإنه يتصدق به، ويصرف في مصالح المسلمين. وكذلك كل مال لا يعرف مالكه من المغصوب، والعوادي، والودائع، وما أخذ من الحرامية من أموال الناس، أو ما هو منبوذ من أموال الناس كان، هذا كله يتصدق به، ويصرف في مصالح المسلمين.

ومن شروط التوبة الندم على المعصية والعزيمة ألا يعود المرء إليها، كما ينبغي الاكثار من الاستغفار وفعل الطاعات وأنواع القربات إذ الحسنات يذهبن السيئات.  فأقبل على الله عز وجل بطاعته وأره من نفسك خيرا يغفر لك ذنبك ويؤتك خيرا مما تركت.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: