الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مذاهب العلماء في الدعاء بعد التشهد الأخير
رقم الفتوى: 127277

  • تاريخ النشر:الأحد 8 شوال 1430 هـ - 27-9-2009 م
  • التقييم:
107125 0 503

السؤال

بالنسبة للحديث الذي علم فيه الرسول صلى الله عليه وسلم المسيء في صلاته الصلاة، قال له بعد التشهد ثم تخير من الدعاء ما شئت، هل معنى ذلك أن الدعاء بعد التشهد ركن تبطل الصلاة بتركه؟.
أم أن: اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد ـ الصيغة الإبراهيمية ـ هي في صورة دعاء ونحن نقولها باعتبار أنها ركن تبطل الصلاة بدونها؟ وهل تحل محل الدعاء الذي نص عليه الحديث؟ وماذا عن عدد كثير جدا من الناس لا يقول الدعاء أي التشهد الأخير والصلاة الإبراهيمية ثم يسلمون من غير دعاء؟ وهل ـ حسب الحديث ـ صلاتهم باطلة؟.
يوجد دعاء بعد التشهد فيه حديث: اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، هل بسبب حديث المسيء أصبح هذا الدعاء ركنا؟ وما حكم من صلى من غير أن يقوله؟ وما حكم هذا الدعاء عند المذاهب المختلفة؟ هل ركن تبطل بدونه الصلاة؟ وما هو بالضبط نصه الصحيح؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما ورد في حديث المسيء صلاته من مشروعية الدعاء بعد التشهد الأخير لا يجعل هذا الدعاء ركنا من أركان الصلاة، بل هو مستحب عند الجمهور وسنة عند الحنفية، وإليك بيان مذاهب أهل العلم مفصلة في المسألة قال المواق المالكي في التاج والإكليل: ابن عرفة: يستحب الدعاء عقب التشهد الأخير. انتهى.

وفى أسنى المطالب ممزوجا بروض الطالب لزكريا الأنصاري الشافعي: ويستحب الدعاء بعدها: أي بعد الصلاة عليه وعلى آله في التشهد الأخير ـ بما شاء ـ مما يتعلق بالآخرة والدنيا، لخبر: إذا قعد أحدكم في الصلاة فليقرأ التحيات لله إلى آخرها ثم ليتخير من المسألة ما شاء, أو أحب. رواه مسلم.

 وروى البخاري: ثم ليتخير من الدعاء أعجبه إليه فيدعو به، والدعاء بما يتعلق بالآخرة أفضل مما يتعلق بالدنيا، لأنه المقصود الأعظم، والدعاء المأثور أي المنقول عن النبي صلى الله عليه وسلم أفضل من غيره ومنه: اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت وما أسرفت وما أنت أعلم به مني، أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت.

 ومنه: اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ومن عذاب النار ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال.

 ومنه: اللهم إني أعوذ بك من المأثم والمغرم.

 ومنه: إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم. انتهى.

وفى دقائق أولي النهي ممزوجا بمنتهى الإرادات لمنصورالبهوتي الحنبلي: ثم يقول ندبا: أعوذ بالله من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات، أي الحياة والموت، ومن فتنة المسيح الدجال، لحديث أبي هريرة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: إذا فرغ أحدكم من التشهد الأخير فليتعوذ بالله من أربع: من عذاب جهنم, ومن عذاب القبر, ومن فتنة المحيا والممات, ومن فتنة المسيح الدجال. رواه مسلم وغيره. والمسيح: بالحاء المهملة على المعروف.

 وإن دعا في تشهده الأخير بما ورد في الكتاب أي : القرآن نحو: ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار. فلا بأس. انتهى.

وفى مجمع الأنهر شرح ملتقى الأبحر على الفقه الحنفي أثناء ذكره سنن الصلاة: والدعاء يعني بعد التشهد في القعدة الأخيرة لنفسه ولوالديه إن كانا مؤمنين ولجميع المؤمنين والمؤمنات، لقوله عليه الصلاة والسلام: إذا صلى أحدكم فليبدأ بالثناء على الله تعالى ثم بالصلاة ثم بالدعاء. انتهى.

والدعاء المأثور الذي ذكرت أوله ليس بركن من أركان الصلاة، بل هو داخل في عموم الدعاء المستحب لكنه أفضل من غيره، لكونه من مأثورات الدعاء في هذا الموطن وقد تقدم بلفظه كاملا فيما سبق.

ومن ترك الدعاء بعد التشهد الأخير فصلاته صحيحة، لأنه ليس بركن ولا واجب كما رأينا.

والصلاة الإبراهيمية لا تقوم مقام هذا الدعاء، بل هي مشروعة بذاتها فهي سنة، لكن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عموما في التشهد الأخير ركن من أركان الصلاة تبطل بتركها عند الشافعية والمشهورعند الحنابلة، خلافا للمالكية والحنفية، كما تقدم في الفتوى رقم: 52582 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: