الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التداوي بماء زمزم

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 شوال 1430 هـ - 28-9-2009 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 127314
8227 0 233

السؤال

أعاني من الحساسية في عيني ودائماً تؤلمني، ففكرت بتقطير ماء زمزم فيها ـ لعلها تشفى ـ فهل في ذلك شيء؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ماء زمزم لما شرب له. رواه أحمد وابن ماجه والبيهقي، وحسنه الحافظ ابن حجر.

 وقال أيضًا: خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم، فيه طعام الطعم وشفاء السقم. رواه الطبراني، وصححه ابن حبان، وحسنه الألباني.

فإذا شربتِ ماء زمزم بنية الشفاء والتداوي مع يقينك بالله وبما ثبت عن رسول الله في فضل زمزم، فإن الله تعالى ينفعكِ بذلك، ولو قرئ على الماء قرآنٌ لكان أرجى لاجتماع شفاءين: القرآن والماء، وانظري الفتوى رقم: 117842.

وأما التقطير من زمزم في العين لعلاجها فلم نقف فيه على أمر أو نهي فهو ـ إذن ـ باق على الأصل من الإباحة ما لم يثبت أن له ضررا على العين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: