حكم التطهر بالماء إذا شك في سبب تغير رائحته - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التطهر بالماء إذا شك في سبب تغير رائحته
رقم الفتوى: 127601

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 شوال 1430 هـ - 6-10-2009 م
  • التقييم:
12569 0 327

السؤال

في بعض الأحيان تنزل مياه الصنبور ـ الحنفية ـ ذات رائحة غريبة مثل رائحة المجاري، وهذا يحدث في بعض صنابير المنزل و في بعض الأوقات، ولا أعلم إن كان سبب ذلك مصدر المياه من البلدية أو تلوث في المواسيروأنا أسأل عن حكم الوضوء بمثل هذا الماء، علما بأنه في بعض الأحيان لا يكون هناك بديل.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج ـ إن شاء الله ـ في التطهر بهذا الماء، فإن تغير الماء بما يشق الاحتراز منه ويصعب صون الماء عنه لا يسلبه طهوريته، كما نص على ذلك الفقهاء، قال البهوتي في كشاف القناع: ومن المتغير ما يشق صون الماء عنه: المتغير في آنية أدم أي جلد وآنية نحاس ونحوه كحديد ومتغير بمقر وممر من كبريت ونحوه فكله غير مكروه، لمشقة التحرز من ذلك كماء الحمام، لما تقدم من أن الصحابة دخلوا الحمام ورخصوا فيه. اهـ

وماء الصنبور من هذا الباب ـ فيما يظهر ـ فلا حرج من التطهر به والحال ما ذكر، إلا أن يعلم أنه متغير بنجس فحينئذ لا يجوز التطهر به، لعدم جواز التطهر بالماء النجس، وإن شك فيما غيره، هل هو طاهر أو نجس كما يظهر من السؤال؟ فالأصل عدم النجاسة، جاء في الشرح الكبير للدرديرعاطفاعلى ما لا يسلب الطهورية: أو كان الماء متغيرا جزما وشك - بالبناء للمفعول - أي وقع التردد على السواء في مغيره، وبين معنى الشك بقوله: هل هذا المغير يضر كالطعام والدم أو لا كقراره وأولى إذا لم يجزم بالتغير مع الشك المذكور؟. انتهى.

وأما قولك إنه لا يوجد بديل للماء، فاعلم أن الماء إذا علم عدم صلاحيته للتطهير فهو كعدمه وحينئذ، فإن لم يوجد ماء صالح للطهارة، فإنه يعدل إلى بديله وهو التيمم بالصعيد، كما قال تعالى: فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا {النساء: 43}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: