الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجنب إذا أراد أن يعود للجماع
رقم الفتوى: 12961

  • تاريخ النشر:السبت 13 ذو القعدة 1422 هـ - 26-1-2002 م
  • التقييم:
1542 0 139

السؤال

هل أستطيع مجامعة زوجتي عدة مرات في الليلة وأغتسل في النهاية، أم يجب علي الاغتسال بعد كل مرة؟
وجزاكم الله عنا كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج على الرجل أن يجامع زوجته عدة مرات بدون أن يتخلل ذلك غسل، ولكن يستحب له الوضوء إذا أراد أن يعود للجماع، بدليل ما رواه الجماعة إلا البخاري عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم: إذا أتى أحدكم أهله ثم أراد أن يعود فليتوضأ. وحمل العلماء هنا هذا الأمر على عدم الوجوب بدليل الزيادة التي رواها ابن خزيمة وابن حبان والحاكم وهي قوله صلى الله عليه وسلم: فإنه أنشط للعود. ويؤيد هذا ما رواه الطحاوي من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يجامع ثم يعود ولا يتوضأ.

وبهذا يعلم أنه لا يجب الغسل على من أراد الجماع مرة أخرى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: