حكم الامتناع عن الإنجاب خشية العيلة والفقر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الامتناع عن الإنجاب خشية العيلة والفقر
رقم الفتوى: 129641

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 ذو الحجة 1430 هـ - 1-12-2009 م
  • التقييم:
14882 0 218

السؤال

لقد اطلعت على الكثير من الفتاوى بموقكعم: بأن للزوجبن الحق فى الإنجاب ولا يجوز للرجل الامتناع عن الإنجاب إذا أرادت زوجته ذلك وكذلك العكس، أليس الرجل هو الذى يصرف وينفق؟ فكيف تبيحون للزوجة الإنجاب مع رفض الزوج ذلك؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالإنجاب هو أهم مقصد من مقاصد النكاح وهو حق مشترك بين الزوجين، ولا يجوز لهما ولا لأحدهما أن يمتنع عنه دون رضا الآخر خصوصاً إذا كان الامتناع بسبب الخوف من ضيق الرزق أو الفقر والإملاق، فهذا غير جائز، لما فيه من سوء الظن بالله رب العالمين الرزاق ذي القوة المتين، ولكن هناك حالات مستثناة يجوز فيها تنظيم النسل سبق بيانها وشروطها بالتفصيل، وذلك في الفتويين رقم: 31156، ورقم: 636.

وبذا يتبين لك أمران: الأول: أنه لا حق للزوج في الاستئثار والاستبداد في موضوع الإنجاب.

والثاني: أن خشية الفقر والحاجة لا مدخل له في منع الحمل وتحديد النسل، لأن الأرزاق بيد الله وهو سبحانه الذي تكفل برزق الأولاد وآبائهم، فقال سبحانه: وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ {الأنعام:15}. وقال في آية أخرى: وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم {الإسراء:31}.

وما من مولود يولد إلا وقد كتب رزقه كما كتب أجله، كما جاء في الحديث الصحيح: إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوماً نطفة ثم يكون علقة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يبعث الله إليه ملكاً ويؤمر بأربع كلمات ويقال له: اكتب عمله ورزقه وأجله وشقي أو سعيد ثم ينفخ فيه الروح. متفق عليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: