الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يجد نفرة من زوجته المعقود عليها ويريد طلاقها
رقم الفتوى: 129716

  • تاريخ النشر:الخميس 16 ذو الحجة 1430 هـ - 3-12-2009 م
  • التقييم:
2263 0 225

السؤال

أنا رجل وكاتب كتابي على فتاة ولم أدخل بها وكنت مرتاحا في أول الأمر لكن الآن لم أرتح نهائياً وأريد الفسخ، ولكن لا يوجد معي نقود كافية للمؤخر والمقدم والبنت لا تريد التنازل عن شيء. في هذه الحالة ماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالظاهر أنك تقصد بالفسخ الطلاق، فإذا كان الأمر كذلك فإنك إذا طلقت زوجتك قبل أن تدخل بها فلها نصف المهر المتفق عليه في العقد، إلا أن تعفو عنه، لقوله تعالى: إَلاَّ أَن يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ. {البقرة:237}. يعني الزوجات، وما دامت هي ترفض التنازل عن شيء من حقها وأنت لا تملك ما توفي به حقها فسيكون هذا الحق ديناً في ذمتك يجب عليك أداؤه عند قدرتك، ويجب عليهم إنظارك ما دمت معسراً حتى تتمكن من الأداء.

والذي ننصحك به ألا تتعجل في الطلاق، فلعل هذا الشعور نزغة من نزغات الشيطان فإنه يسعى للإفساد بين الزوجين والتفريق بينهما بكل سبيل، واعلم أن وجود المودة والتفاهم بين الزوجين يحتاج إلى الصبر وإلى التغافل عن بعض الأمور والنظر إلى الجوانب الطيبة في أخلاق الطرف الآخر، فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقاً رضي منها آخر. صحيح مسلم.

 وانظر الفتوى رقم: 33408.

وعليكما بممارسة الرقية الشرعية وتكرارها فلربما أصابكما حسد أو سحر أوجد النفرة بينكما نسأل الله لكما التوفيق,

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: