الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مذهب المالكية فيمن صلى بثوب نجس
رقم الفتوى: 129860

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 ذو الحجة 1430 هـ - 8-12-2009 م
  • التقييم:
11107 0 296

السؤال

وجدت تعارضا بين مذهب المالكية ـ المذكور في كتاب الدكتور: يوسف القرضاوى ـ وهو أن إزالة النجاسة ليست شرطا لقبول الصلاة، وليست واجبة، وبين الفتوى رقم: 47661، والتى تنص على أن مذهب المالكية ينص ـ عند الشك ـ على وجوب نضح الملابس بالماء، وإلا فالصلاة باطلة، فهذا اختلاف واضح.
فأرجو التوضيح.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا تعارض بين ما نسبته إلى الشيخ: القرضاوي، وما وجدته في الفتوى المشار إليها، لأن القول بالسنية عند المالكية لا يعني أن من صلى بثوب نجس ـ عالماً متعمداً ـ تصح صلاته، بل تبطل عند المالكية، وبيانه أنه للمالكية قولين في طهارة البدن والثوب من النجاسة للصلاة: هل هو فرض لا يسقط بالجهل والنسيان؟ أم سنة تسقط بالنسيان، وتعاد لأجله الصلاة في الوقت؟ قال الحطاب المالكي في مواهب الجليل: اختلف في رفع النجاسة من الأبدان والثياب فقيل: فرض ـ وهو قول ابن وهب ـ فيعيد من صلى بثوب نجس أبداً ـ عالماً كان أو جاهلاً، أو ناسياً ـ وقيل: إنها سنة ـ وهو المشهور ـ وعليه.. فيعيد من صلى بثوب نجس في الوقت إن كان ناسياً، أو لم يجد غيره، وأما من صلى به متعمداً أو جاهلاً وهو يجد ثوباً طاهراً أعاد أبداً، لتركه السنة عامداً مستخفاً بصلاته، أو جاهلاً، ولا يعذر بجهله. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: