الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إذا كان المسؤول مخولا فلا مانع من قبض المنحة
رقم الفتوى: 130023

  • تاريخ النشر:الخميس 23 ذو الحجة 1430 هـ - 10-12-2009 م
  • التقييم:
1470 0 203

السؤال

يتقاضى إمام راتبا في بلدنا ـ منحة شهرية ـ قدرها: 70 ديناراً إذا كان متقاعدا أو لديه تأمين اجتماعي ويتقاضى 160 دينارا إذا كان غير ذلك، هذا من الناحية القانونية، أمّا في الواقع فتقوم الجهات المسؤولة بتغيير حالة الإمام ككتابة أنه عامل يومي ثم تبعث ذلك إلى الوزارة ليتحصل على المنحة الكاملة، فما رأيكم في ذلك؟ رغم أن الجهات المسؤولة هي التي تقوم بالتغيير، وما رأيكم في أن أقدم طلبا للوزارة ألتمس فيه منحة كاملة، لأن الوضع المادي عندي متواضع؟.
وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد

فالأصل أن هذا من التزوير والكذب المحرم، ففي الحديث قال عليه الصلاة والسلام: ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ ثلاثاً: قلنا: بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين ـ وكان متكئاً فجلس ـ فقال: ألا وقول الزور وشهادة الزور، فما زال يكررها حتى قلنا: ليته سكت. متفق عليه.

لكن إن كانت تلك الجهات المسؤولة مأذوناً لها من الوزارة في هذا التصرف ولها من الصلاحيات ما يسمح لها بذلك، فلا مانع من استعمالها تلك الصلاحيات، أما إن كان هذا مجرد تصرف من بعض المسؤولين في تلك الجهة دون تخويل له بذلك، فالأصل عدم الجواز، وعلى ذلك فمن قبض تلك المنحة الزائدة عليه أن يتصدق بالقدر الزائد، إلا أن يكون محتاجاً، فيأخذ منه بقدر حاجته، قال الإمام النووي ـ رحمه الله ـ في المجموع نقلاً عن الغزالي في معرض كلامه عن المال الحرام والتوبة منه ما نصه: وله أن يتصدق به على نفسه وعياله إذا كان فقيراً، لأن عياله إذا كانوا فقراء فالوصف موجود فيهم، بل هم أولى من يتصدق عليه. انتهى.

وأما مجرد تقديمك طلباً بمنحة زائدة، فلا حرج فيه ما دام الطلب صريحاً صادقاً لا خداع فيه ولا تلبيس، لكن إن كان هذا سيتم بالطريقة المذكورة في السؤال، فالحكم في المال المتحصل منه مبني على التفصيل السابق ذكره حرمة وجوازاً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: