الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اقتراحات حول مشاريع خيرية
رقم الفتوى: 130724

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 محرم 1431 هـ - 29-12-2009 م
  • التقييم:
3260 0 255

السؤال

أريد أن أسن سنة حسنة في الإسلام في قريتنا المتواضعة . ولكني أفكر كثيرا وكثيرا ولم أستقر حتى الآن على المشروع الخيرى الجديد الذى أريد عمله. علما بأن ثروتي لا تسمح بعمل مشروع كبير، ولكنى والحمد لله أحب عمل الخير من صدقات ورعاية مرضى وأيتام . فأفيدونى برأيكم فى هذا الموضوع؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنا نهنئك على الاهتمام بالخير وجر الناس إليك، ونفيدك أن أبواب الخير كثيرة.

وأحسن ما نراه مناسبا أن تعمل وقفا استثماريا وتعمل مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم وتدريس ما تحتاجه الأمة من العلوم الشرعية، وتندب أهل القرية لبعث أبنائهم إلى المدرسة ليحفظوا ما تيسر من القرآن وحرضهم على المساهمة بأموالهم ولو أمكن أن يفرغ كل أب أحد أبنائه لدراسة القرآن والعلوم الشرعية ويلتزم بما يحتاج الولد من المصاريف فهو أفضل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: