الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اختلاف رؤية الهلال لا يتنافى مع توحيد العبادات
رقم الفتوى: 13114

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 ذو القعدة 1422 هـ - 30-1-2002 م
  • التقييم:
4118 0 222

السؤال

نلاحظ في المجتمع العربي و الإسلامي أن هناك اختلافاً في شهر رمضان فيما يخص رؤية الهلال حيث إن كل دولة تصوم بمفردها وتفطر بمفردها مع العلم أن الصلاة واحدة والعبادة واحدة فما هو الفرق في شهر رمضان?وشكرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن شمول حكم رمضان لسائر بلاد المسلمين بثبوت رؤيته في بلد من البلاد، وعدم شموله، وإعطاء كل بلد حكماً خاصاً ورؤية مستقلة أمر مختلف فيه من قديم، وقد سبق أن ذكرنا ذلك بالتفصيل في الجواب رقم:
6636
وذكرنا هنالك أن الراجح أن لكل بلد حكماً خاصاً به بالنسبة لثبوت الشهر مع الأدلة. فليرجع السائل الكريم إليه، وكون الصلاة واحدة لا يتعارض مع إعطاء كل بلد حكماً خاصاً به في ثبوت رمضان.
بل إن مما يشهد لهذا القول الراجح، ويوضح أن الفارق الزمني معتبر شرعاً هو كون صلاة الظهر -مثلاً- في المشرق ليست في نفس الوقت الذي يصلي فيه أهل المغرب، وهذا شيء مشاهد ومسلم به. وبهذا يظهر للسائل أن الفارق الزمني لا يتنافى مع توحيد العبادة، سواء كانت صوماً أو كانت صلاة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: