وقت قراءة سورة الكهف يوم الجمعة
رقم الفتوى: 132034

  • تاريخ النشر:الخميس 27 صفر 1431 هـ - 11-2-2010 م
  • التقييم:
185178 0 532

السؤال

هل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة لها وقت محدد ـ صباحا أو مساء؟.
وهل يجوز أن أقرأها على أخ متوفى ـ رحمه الله ـ في البيت أو في المقبرة؟.
وأيهما الأفضل: البيت أوالمقبرة؟.
وهل تجوز ـ أصلا ـ قراءة القرآن في المقبرة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليس لقراءة سورة الكهف يوم الجمعة وقت محدد، والأمر في هذا واسع، فيمكن قراءتها في أي وقت منه علما بأن اليوم في الاصطلاح الشرعي: يبدأ من طلوع الفجر وينتهي بغروب الشمس. وانظر الفتوى رقم: 130685، ومن أهل العلم من ذهب إلى أن وقت استحبابها يبدأ من ليلة الجمعة ـ مساء الخميس ـ كما في الفتوى رقم: 10977.

ويجوز إهداء ثواب قراءة القرآن ـ عموما ـ للميت بضوابط ذكرناها في الفتوى رقم: 35828، وما أحيل عليه فيها.

وأما القراءة عند القبر: فالراجح من أقوال أهل العلم أنها بدعة، وانظر الفتويين رقم: 125414، ورقم: 14865، وعلى ذلك فتقرأ في البيت أو في مكان آخر غير المقبرة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة