الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدعاء لتزوج امرأة مخطوبة اعتداء
رقم الفتوى: 13220

  • تاريخ النشر:الأحد 21 ذو القعدة 1422 هـ - 3-2-2002 م
  • التقييم:
6866 0 255

السؤال

- كنت أحب فتاة حبا جمًَا وبسبب سوء تفاهم بسيط انقطعت علاقتنا ولكني ما زلت أحبه اوأدعوا الله بقولي ( اجعلهازوجة صالحة لي يارب واجعلها في نصيبي لنعيش حياة صالحة) هل هذا الدعاء مناسب علما بأنها مخطـــــــوبة الآن ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد سبق أن أجبنا على حكم الحب برقم:
4220 وذكرنا هنالك أنه ينقسم إلى قسمين: قسم لا يوصف بمنع ولا غيره لأنه خارج عن إرادة الشخص، وقسم محرم، وتفصيلهما في الجواب المذكور، ولعل قطع العلاقة الذي ذكرت فيه الخير لكما، إذ الشرع لا يقر أي علاقة بين الرجل والمرأة ما لم تكن علاقة شرعية، كالعلاقة الزوجية، أو علاقة الرجل بأمه أو بنته أو نحو ذلك، وبالنسبة لسؤالك لله تعالى أن يجعل هذه المرأة من نصيبك، فإنه لا يجوز ما دامت مخطوبة من رجل آخر خطبة تم فيها ركون كل منهما للآخر وقبوله به، أما إذا انفصما عن الخطبة، ولم يكن هناك مانع شرعي يمنع من زواجك بها، فلا حرج عليك في سؤال الله أن يجعلها من نصيبك.
والأفضل أن تقول: اللهم اختر لي ما هو خير لي.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: