الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاستخارة في الأمور كلها وحكمها بغير صلاة

  • تاريخ النشر:السبت 7 ربيع الأول 1431 هـ - 20-2-2010 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 132298
122424 0 429

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
دعاء الاستخارة هل يجوز أن يقال بدون صلاة؟
كان الصحابة رضوان الله عليهم يستخير أحدهم في شراك نعله، فهل يكفينا أن نصلي مرة واحدة في الصباح نستخير لأمور حياتنا كلها؟
وما هو الأفضل الاستخارة لكل أمر على حدة أم لكل الأمور؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الأصل والسنة أن يستخير المسلم بالصلاة والدعاء، وأن يكون ذلك في كل أمر يهمه أو يقدم عليه مما يحتاج إلى الاستخارة، لقول جابر رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها... الحديث رواه البخاري.

 ولا مانع أن يستخير بدعاء الاستخارة وحده أو غيره من الأدعية إذا تعذرت عليه الصلاة، وخاصة في أوقات المانع كالحيض والنفاس والانشغال.. فهذا نوع من الدعاء المشروع في كل وقت وعلى كل حال.

والأفضل في الاستخارة أن تكون على الكيفية التي علمها النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه، ففي صحيح البخاري وغيره عن جابر رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كالسورة من القرآن يقول: إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة، ثم ليقل: اللهم إني استخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، واسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر (ويسميه) خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال: عاجل أمري وآجله فاقدره لي، ويسره لي، ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال: عاجل أمري وآجله، فاصرفه عني واصرفني عنه وأقدر لي الخير حيث كان، ثم رضني به. رواه البخاري.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: