الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أرضية الحمام هل هي طاهرة أم نجسة
رقم الفتوى: 132515

  • تاريخ النشر:السبت 14 ربيع الأول 1431 هـ - 27-2-2010 م
  • التقييم:
12221 0 264

السؤال

قرأت في أحد المواقع الإسلامية أن أرضية الحمام نجسة، فهل هذا صحيح؟ وهل ـ يا شيخ الآن ـ الطاولة الملتصقة بالجدار التي لم تلامس الأرض الذي يلمسها يتنجس؟ وهل الحوض المستطيل الذي يدخل فيه من يريد أن يستحم أرضيته نجسة؟.
وشكرا جزيلا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأصل في الأشياء كلها أنها باقية على طهارتها ما لم يتيقن أنه قد أصابتها نجاسة، فالواجب أن يستصحب هذا الأصل، لئلا يجر ترك استصحابه إلى الوسوسة التي هي من أعظم الأمراض التي تفتك بالعبد وتضر به في دينه ودنياه، ولا شك أن توهم تنجس من لمس الطاولة التي لم تلامس الأرض وسوسة عظيمة يلزم علاجها، وإذا تقرر أن الأصل الطهارة فما لم يعلم أن أرض هذا الحمام قد وقعت عليها نجاسة فإنها باقية على طهارتها، وكذا المكان المعد للاغتسال، فإن هذا المستطيل محكوم بطهارته، ما لم يتيقن أنه قد وقعت عليه نجاسة، فإذا حصل اليقين بذلك، فإنه يطهر بصب الماء عليه، ونحن نحذرك من الاسترسال مع الوساوس في هذا الباب وغيره، فإن الاسترسال مع الوسوسة مجلبة لشر عظيم، وانظر الفتوى رقم: 51601.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: