الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجب الغسل عند ثوران الشهوة؟
رقم الفتوى: 13273

  • تاريخ النشر:الأحد 21 ذو القعدة 1422 هـ - 3-2-2002 م
  • التقييم:
37671 0 297

السؤال

جزاكم الله خيرا على هذا العمل الجليل ومتكعم بالصبر والحكمة.أرجو إفادتي في حالة حدوث الشهوة هل يجب الاغتسال بأن يعم الماء الجسد أم غسل العضو فقط. ندعو الله أن يوفقكم لما هو خير...

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كنت تقصد بحدوث الشهوة ثورانها وانتشار الذكر بسبب النظر أو اللمس باليد ونحو ذلك، بدون نزول المني فلا يجب من ذلك غسل جميع البدن ولا الذكر، إلا إذا نزل مذي، فيجب حينئذ الوضوء وغسل الذكر و غسل ما أصابه المذي من الثوب أو الجسد، لأن المذي نجس، ففي الصحيحين عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: كنت رجلاً مذاء فأمرت رجلاً أن يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم لمكان ابنته، فسأل، فقال: "توضأ واغسل ذكرك" وفي رواية لمسلم: "يغسل ذكره ويتوضأ" وإن كنت تقصد بحدوث الشهوة نزول المني، فيجب حينئذ غسل جميع البدن.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: