الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الطبيب إذا أعطى شخصا سليما إجازة مرضية وأراد التوبة
رقم الفتوى: 132929

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 ربيع الأول 1431 هـ - 8-3-2010 م
  • التقييم:
1804 0 172

السؤال

ما حكم من يعطي إجازة مرضية أو عذرا طبيا لشخص سليم وليس عنده أعراض تؤهله لأخذ الإجازة الطبية. وإذا أراد الطبيب أو المسؤول التوبة عن مثل هذا الفعل فهل يلزم عليه شيء؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز للطبيب فعل ذلك لأنه تزوير وغش صريح، وقد قال صلى الله عليه وسلم: من غشنا فليس منا. رواه مسلم.

ومن فعل ذلك أو أعان عليه فعليه أن يتوب إلى الله تعالى توبة نصوحاً فيقبل عليه بالاستغفار والأعمال الصالحة، ويعقد عزمه ألا يعود إلى مثل ذلك ومن تاب تاب الله عليه، والحسنات يذهبن السيئات.. وإن ترتب على فعله ضياع حق فهو ضامن كشاهد الزور، لأنه تسبب في ذلك والتسبب من أسباب الضمان.

جاء في الفروق للقرافي: أسباب الضمان ثلاثة فمتى وجد واحد منها وجب الضمان: أحدها: التفويت مباشرة. وثانيها: التسبب للإتلاف. وثالثها: وضع اليد غير المؤتمنة. انتهى.

وجهة عمل الموظف قد تعطيه ما لا يستحق بسبب شهادة الطبيب فيضمن الطبيب ذلك إلا أن يرده الموظف فإن لم يرده لزم الطبيب أداؤه لأنه لولا شهادة الطبيب ما تمكن الموظف من أخذ المال، وله الرجوع حينئذ على الموظف بما غرم لجهة عمله.

 وللمزيد انظر الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 24095، 55165، 65719.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: