جامع زوجته قبل سفره ناسيا الحكم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جامع زوجته قبل سفره ناسيا الحكم
رقم الفتوى: 133035

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 ربيع الأول 1431 هـ - 9-3-2010 م
  • التقييم:
2367 0 222

السؤال

قبل أن أسافر جامعت زوجتي، علما أني أعلم أنه لا يحل للمسافر الرخص حتى يخرج من منزله ويغادر المباني إلا أني نسيت الحكم في ذلك الوقت فمع المداعبة أولجت النصف تقريبا ثم نزل مني المني. أفتوني مأجورين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان ما جرى منك وقع في نهار رمضان فعليك التوبة والاستغفار وكفارة الجماع، لأن الأخذ برخص السفر لا يكون إلا بعد الشروع فيه، فلا يصح قبل ذلك -كما أشرت- وكما سبق بيانه في الفتوى رقم: 4316.

والكفارة هي: عتق رقبة مؤمنة، فإن لم تجد فصيام شهرين متتابعين، فان عجزت عن ذلك فعليك إطعام ستين مسكيناً، وهي على هذا الترتيب وجوبا عند أكثر أهل العلم وانظر الفتوى رقم: 1104.

وذهب المالكية ومن وافقهم إلى أنها على التخيير، وأي واحد من هذه الأوجه الثلاثة فعلت أجزأك، وأفضلها عندهم الإطعام .

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: