الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أجر من تسبب في توبة غيره وذهابه للحج والعمرة
رقم الفتوى: 133130

  • تاريخ النشر:السبت 28 ربيع الأول 1431 هـ - 13-3-2010 م
  • التقييم:
5331 0 335

السؤال

ما هو أجر شخص كان سبباً في توبة شخص آخر عن مشاهدة المشعوذين وتصديقهم، وأيضا إقناعه بالذهاب للحج والعمرة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من كان سبباً في هداية شخص وفي توبته وإقناعه بالحج والعمرة ينال من الأجر مثل ما ينال المهتدي بسببه، لما في الحديث: من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً. رواه مسلم. وفي الحديث: الدال على الخير كفاعله. رواه الترمذي. وقد وعد الله تعالى الدعاة للخير بالفلاح، فقال تعالى: وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ {آل عمران:104}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: