الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواب شبهة حول زواجه صلى الله عليه وسلم بعائشة
رقم الفتوى: 133205

  • تاريخ النشر:الأحد 29 ربيع الأول 1431 هـ - 14-3-2010 م
  • التقييم:
5944 0 309

السؤال

هنالك موضوع دائما ما أرى نقاشهم يزيد عنه في المواقع الأجنبيه بطريقه تثير الاشمئزاز والحزن، ألا وهو عن زواج نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من عائشه وهي صغيرة، لا أخفيكم كنت أرد عليهم عن طريق الكتابة في قوقل ومن ثم الترجمة لكني أردت رابطا للرد على الموضوع من قبلكم أقصد العلماء بالأدلة القرآنية بطريقة جميلة مرتبة، أنا متأكدة أن هنالك ردا بالمواقع حق التعريف ..لكني للأسف لا أعرف أين أجده فيها، والله يقدرنا بعمل ولو بشيء يسير لهذا الدين الشامخ.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق أن بينا أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يدخل بعائشة رضي الله عنها إلا بعد بلوغها تسع سنوات حيث كانت صالحة للزواج ، ومعلوم أن السنّ الذي تصلح فيه المرأة للزواج يختلف باختلاف الظروف والبيئات ، وانظري الرد على الشبهات المثارة حول هذا الأمر في الفتوى رقم : 108347، وفيها روابط بعض مواقع الرد على النصارى.

وهذه روابط للرد على هذه الشبهة (باللغة الانجليزية) :

 0

0

0

و نحن إذ نشكر لك غيرتك على الدين وحرصك على خدمته ننبهك إلى أنه لا ينبغي للمسلم أن يقرأ شبهات المشككين في الدين و يتحاور مع الكفار في شبهاتهم دون أن يكون على علم يمكنه من دفع الأباطيل وبيان الحق، وراجعي في ذلك الفتوى رقم :40373

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: