مشروعية المماكسة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشروعية المماكسة
رقم الفتوى: 133306

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 ربيع الآخر 1431 هـ - 17-3-2010 م
  • التقييم:
4800 0 225

السؤال

هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم حين يكون في السوق يجادل في الأسعار أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنا لم نعثر بعد البحث على مماكسته صلى الله عليه وسلم في السوق؛ لكن النبي صلى الله عليه وسلم شرع لأمته المماكسة في حديث جابر الذي رواه البخاري ومسلم وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له كما في إحدى روايات مسلم: بعنيه بأوقية، قلت: لا. ثم قال: بعنيه فبعته بأوقية، واستثيت حملانه إلى أهلي، فلما بلغت أتيته بالجمل فنقدني ثمنه ثم رجعت فأرسل في أثري فقال: أتراني ماكستك لآخذ جملك؟ خذ جملك ودراهمك فهو لك. انتهى

وفي بعض الروايات التي ذكرها ابن حجر في الفتح وعزاها لأحمد وأبي يعلى أنه صلى الله عليه وسلم قال له: قد أخذته بدرهم قلت إذا تغبنني يا رسول الله قال فبدرهمين قلت لا فلم يزل يرفع لي حتى بلغ أوقية. انتهى

وراجع الفتوى رقم: 20627.

هذا وننبه إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يوسط غيره في الشراء كراهة أن يجامله الناس في المشتريات، ومنه إرساله عروة البارقي ليشتري له شاة كما في حديث أبي داود، وفي رواية لأبي داود أنه أرسل حكيم بن حزام.

وكان صلى الله عليه وسلم يمشي في الأسواق كما كان من قبله من المرسلين يمشون في الأسواق كما في الصحيحين أنه أتى سوق قينقاع ولكنه كان يلتزم فيها بالأخلاق الفاضلة والحرص على تعليم الناس

ففي صحيح البخاري عن عبد الله بن عمرو بن العاص أنه موصوف في التوراة ليس بفظ ولا غليظ ولا سخاب في الأسواق. انتهى

وفي صحيح مسلم أنه صلى الله عليه وسلم: مر بالسوق والناس كنفيه فمر بجدي أسك ميت فتناوله فأخذ بإذنه ثم قال أيكم يحب أن هذا له بدرهم؟ فقالوا ما نحب أنه لنا بشيء وما نصنع به قال أتحبون أنه لكم؟ قالوا والله لو كان حيا كان عيبا فيه أنه أسك، فكيف وهو ميت فقال: فوالله للدينا أهون على الله من هذا عليكم.

وفي صحيح مسلم أنه صلى الله عليه وسلم: مر على صبرة طعام فأدخل يده فيها فنالت صابعه بللا فقال ما هذا يا صاحب الطعام؟ قال أصابته السماء يا رسول الله قال أفلا جعلته فوق الطعام كي يراه الناس، من غش فليس مني.

وقد بوب الصالحي في كتابه سبل الهدى والرشاد على دخوله صلى الله عليه وسلم ووعظه أهله وذكر عدة أحاديث في ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: