الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأحوط احترام كل ما هو مكتوب بالحرف العربي
رقم الفتوى: 133308

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 ربيع الآخر 1431 هـ - 17-3-2010 م
  • التقييم:
2298 0 232

السؤال

سؤال : يوجد صاحب دكان بقالة ومكتوب على الأكياس اسم عبد وأحمد والناس بعدما يفرغون حاجياتهم يرمون هذه الأكياس في سلة المهملات وأنا نصحته بأن يحذف اسم أحمد لأنه اسم الرسول عليه الصلاة والسلام في البداية عمل بنصيحتي له ولكنه للأسف الشديد عاد وطبع أكياس تحمل تلك الأسماء وأنا دائما أقطع الأحرف قبل أن ارمي الأكياس لأنني استعملها مثل الآخرين للنفايات فأنا أريد فتوى بهذا الخصوص وبارك الله فيكم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن بعض أهل العلم قالوا: ينبغي للمسلم أن يحترم كل ما هو مكتوب بالحرف العربي وسبق بيان ذلك بالتفصيل وأقوال أهل العلم في الفتويين: 100809، 57105.

ولكن مجرد موافقة اللفظ لكلمة من الكلمات المعظمة في الشرع كأسماء الله تعالى وأسماء رسله وكلمات القرآن الكريم لا يجعل لها ذلك حرمة هذه الأسماء والألفاظ كما سبق بيانه بالتفصيل وأقوال أهل العلم في الفتوى: 110857.

ولذلك فكلمة: عبد، وأحمد وغيرها من الألفاظ المعظمة إذا لم يقصد بها المعظم (نبينا صلى الله عليه وسلم) لا تأخذ حكم التي يقصد بها المعظم.

وإن كان الأحوط احترامها واحترام كل ما هو مكتوب بالحرف العربي كما سبق بيانه في الفتاوى المشار إليها.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: