الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تخيل يوم القيامة بالكلام والصور
رقم الفتوى: 133803

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 ربيع الآخر 1431 هـ - 30-3-2010 م
  • التقييم:
21018 0 428

السؤال

أنا مشرفة على قسم الشريعة والدين في أحد المنتديات، فواجهت صعوبة في تحديد مدى صلاحية أحد المواضيع، وإذا ما كان يجب علي إغلاقه أو لا، وهذا هو الموضوع.. تخيل يوم الحساب.. بالكلام والصور.. فماذا أفعل.. مع العلم أنه لم يلاق استحسان البعض.. وأنا أريد أن أتم عملي، وأن لا أظلم صاحب الموضوع مع الحرص الشديد على أهمية الفتوى في هذا الموضوع.. هل هناك ما تنصحني بـه.. وماهي الفتوى في تخيل يوم القيامة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فتخيل يوم القيامة إن كان في ضوء النصوص الصحيحة، فلا حرج فيه بل هو من التفكر في هذا اليوم العظيم ومما يعين على كشف غطاء الغفلة عن الإنسان، ولا شك أن هذا من مقاصد الشريعة.. ولم يزل أهل العلم يتحدثون عن يوم القيامة ويذكرون الناس به ويحثونهم على التفكر فيه.

وأما إن كان تخيلاً مطلقاً غير مسترشد بنور نصوص الوحي، فهذا من الرجم بالغيب ومن تكلف الإنسان ما لا علم له به.. وأما استخدام الصور في ذلك فقد سئل الشيخ عبد الرحمن السحيم فقال: لا يجوز تصوير مشاهد يوم القيامة بمشاهد محسوسة، لعدة أسباب:

الأول: لأنه مهما بلغ عقل إنسان من تصور لأهوال ذلك اليوم فأهواله أعظم مما تتصوره العقول.

والثاني: أنه قد يتضمن تهوينا لبعض تلك الأهوال، وقد منع العلماء من تفسير أحاديث الوعيد لأنه أبلغ في الردع والزجر، فكيف بأهوال يوم القيامة.

الثالث: أن بعض تلك المشاهد لا يمكن تصويرها، فيضعف الردع والزجر بأهوال ذلك اليوم.

الرابع: ما يتضمنه ذلك من تجسد للأعمال ولثوابها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: