الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يبطل الغسل بخروج الريح أثناءه مطلقا
رقم الفتوى: 134468

  • تاريخ النشر:الأحد 5 جمادى الأولى 1431 هـ - 18-4-2010 م
  • التقييم:
42969 0 384

السؤال

ذكرتم أن خروج الريح أثناء الغسل من الجنابة لا يبطل الغسل لكن سؤالي: هل إخراج الريح عمداً (وأؤكد على كلمة عمداً)أثناء الغسل(وأوكد على أثناء الغسل) يبطل الغسل؟ الرجاء الانتباه لكلمة (عمداً) وكلمة (أثناء الغسل).

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فخروج الريح عمدا أو سهوا أثناء الغسل أو بعده ليس مبطلا للغسل ولا موجبا لإعادته عند أحد من أهل العلم، وإنما يبطل خروج الريح الوضوء فقط لحديث أبي هريرة الثابت في الصحيح: لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ. قالوا: وما الحدث يا أبا هريرة قال: فساء أو ضراط.

فمن خرج منه الريح في أثناء غسله عمدا أو غير عمد فإن غسله صحيح، ولكن عليه أن يعيد الوضوء بعد فراغه من الغسل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: