الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تصرف المرأة في مهرها دون علم والديها
رقم الفتوى: 134567

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 جمادى الأولى 1431 هـ - 20-4-2010 م
  • التقييم:
6186 0 257

السؤال

أنا معقود علي، تسلمت جزءا من المهر، وهو ذهب. هل لي الحق في التصرف فيه دون علم والدي، مثال بيعه وإبداله بذهب مقلد لإعانة الزوج في باقي المهر الذي سيدفعه عند الدخول. هل يعتبر تحايلا عليهم، علما بأني حاولت من قبل معهم لتخفيض المهر فرفضوا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالمرأة إذا كانت بالغة رشيدة، فإن لها حق التصرف في مهرها بما شاءت من وجوه التصرف المباحة، جاء في مواهب الجليل وهو من كتب الفقه المالكي: فرع قال ابن عرفة: للزوجة التصرف في مهرها بالبيع والهبة والصدقة اتفاقاً. انتهى.

وعلى ذلك فإن لك الحق -إن كنت بالغة رشيدة- في أن تهبي ما تشائين من مهرك لزوجك ولغيره، ولا يشترط في ذلك علم الوالدين ولا إذنهما. بل إن أمر هذه الهبة لو تم دون علم منهما كان ذلك أفضل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: