الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تخيل الإنسان ما يفعله مع زوجته من معاشرة ضياع الوقت
رقم الفتوى: 13473

  • تاريخ النشر:الأحد 14 ذو القعدة 1422 هـ - 27-1-2002 م
  • التقييم:
26150 0 316

السؤال

أنا شاب عاقد ولم أدخل بعد. تجمعني بزوجتي ملامسات ومداعبات خارجية أستحضرها في خلوتي فتدفعني أحيانا إلى الاستمناء. فما حكم ذلك في الشريعة الإسلامية علما أنها تكون في فترات متباينة أفادكم الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الرجل إذا عقد على المرأة عقداً صحيحاً صارت زوجة له، فيجوز لهما كل ما يمارسه الزوجان.
أما تخيل ما يفعله الرجل مع زوجته من أمور المعاشرة والاسترسال في ذلك فلا ينبغي، لما فيه من تضييع الوقت فيما لا فائدة فيه. هذا إذا لم يؤد إلى الوقوع فيما حرم الله تعالى، فإن أدى إلى ذلك حرم -كما هي حالة السائل- فننصحه إذن بتقوى الله تعالى ومراقبته والابتعاد عما يجر إلى معصية. وعليه أن يعجل بالدخول بزوجته -بارك الله له فيها- ليحصل أحد أهداف الزواج العظام، ألا وهو إعفاف النفس. وليراجع الفتاوى التالية: 7918 8993 7170
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: