الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تهيأ للصلاة بزمن يكفي لحصول النقاء من البول والطهارة
رقم الفتوى: 134796

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 جمادى الأولى 1431 هـ - 27-4-2010 م
  • التقييم:
3932 0 312

السؤال

مشكلتي أنني عندما أتبول لا ينقطع البول إلا بعد 20 دقيقة، مما جعل الوضوء والصلاة أمرا صعبا للغاية. وللعلم فإنني كثير التبول أثناء اليوم حتى أنني كدت أنقطع عن الصلاة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلم أولا أن ما تذكره من أنك كدت تترك الصلاة أمر خطير، فإن ترك الصلاة إثم عظيم وجرم جسيم أكبر من الزنى والسرقة وشرب الخمر بإجماع المسلمين، وهي لا تسقط عن مسلم عاقل بالغ بحال، وانظر لمعرفة خطورة ترك الصلاة الفتوى رقم: 130853، ثم اعلم أن الواجب عليك هو أن تصلي الصلاة في وقتها ما دمت تجد في أثناء وقت الصلاة زمنا يتسع لفعلها بطهارة صحيحة، فعليك إذا أردت الصلاة أن تقضي حاجتك قبل فعلها بزمن يكفي لحصول النقاء من البول وأداء الصلاة.

 فإذا قضيت حاجتك فإنك تتحفظ بوضع منديل أو نحوه على العضو لئلا تنتشر النجاسة في الثياب، ثم تبقى حتى ينقطع البول فتعود فتستنجي وتتوضأ ثم تصلي، وراجع الفتوى رقم: 114190، وننصحك بمراجعة الأطباء امتثالا لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بالتداوي، ورجاء أن يذهب الله عنك هذا العناء، كما يمكنك مراجعة قسم الاستشارات بموقعنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: